قال صلى الله عليه وسلم في الحديث القدسي الذي يرويه عن ربه تبارك وتعالى أنه قال إذا ابتليتُ عبدِ بحبيبتيه فَصَبَرَ عوضته عنهما الجنة

السلام عليكم يا أحباء الله

هذه أسماء الله الحسنى

هو الله • الرحمن • الرحيم • الملك • القدوس • السلام • المؤمن • المهيمن • العزيز • الجبار • المتكبر • الخالق • البارئ • المصور • الغفار • القهار • الوهاب

• الرزاق • الفتاح • العليم • القابض • الباسط • الخافض • الرافع • المعز • المذل • السميع • البصير • الحكم • العدل • اللطيف • الخبير • الحليم • العظيم •

الغفور • الشكور • العلي • الكبير • الحفيظ • المقيت • الحسيب • الجليل • الكريم • الرقيب • المجيب • الواسع • الحكيم • الودود • المجيد • الباعث • الشهيد •

الحق • الوكيل • القوي • المتين • الولي • الحميد • المحصي • المبدىء • المعيد • المحيي • المميت • الحي • القيوم • الواجد • الماجد • الواحد • الصمد • القادر

• المقتدر • المقدم • المؤخر • الأول • الأخر • الظاهر • الباطن • الوالي • المتعالِ • البر • التواب • المنتقم • العفو • الرؤوف • المقسط • الجامع • الغني

• المغني • المانع • الضار • النافع • النور • الهادي • البديع • الباقي • الوارث • الرشيد • الصبور • مالك الملك • ذو الجلال والإكرام

ولمن يحمل إسم من أسماء الله الراءعة فها هي لاءحة بمعانيها العظيمة.

أسماء الله الحسنى

عبد الأحد

النوع:

المعنى:

هو الذي لا شبيه له ولا نظير

عبد المتين

النوع:

المعنى:

هو شديد القوة الذي لا تنقطع قوته ولا يمسه في أفعاله ضعف

عبد القوي

النوع:

المعنى:

هو الكامل القدرة على كل شيء

عبد الوكيل

النوع:

المعنى:

هو الذي يستقل بأمر الموكول إليه

عبد الحق

النوع:

المعنى:

هو الموجود حقاً

عبد الشهيد

النوع:

المعنى:

هو الذي لا يغيب عنه شيء

عبد الباعث

النوع:

المعنى:

يبعث الخلق كلَّهم ليوم لا شك فيه، فهو يبعثهم من الممات، ويبعثهم أيضاً للحساب

عبد المجيد

النوع:

المعنى:

هو الجليل الرفيع القدر، المحسن الجزيل البرّ

عبد الودود

النوع:

المعنى:

هو المحب لعباده

عبد الحكيم

النوع:

المعنى:

هو مُحكِم للأشياء متقن لها

عبد الواسع

النوع:

المعنى:

هو الغني الذي وسع غناه مفاقر الخلق

عبد الصبور

النوع:

المعنى:

وهو الذي لا يعاجل العصاة بالعقوبة

عبد الرشيد

النوع:

المعنى:

هو الذي أرشد الخلق إلى مصالحهم، وأرشد أولياءه إلى الجنة وطرق الثواب

عبد الوارث

النوع:

المعنى:

هو الذي يبقى بعد هلاك كل مخلوق

عبد الباقي

النوع:

المعنى:

هو الذي يدوم وجوده، وهو المستأثر بالبقاء

عبد البديع

النوع:

المعنى:

هو الذي انفرد بخلق العالم كله فكان إبداعه لا عن مثال سبق

عبد الهادي

النوع:

المعنى:

هو الذي بهدايته اهتدى أهل ولايته وبهدايته اهتدى الحيوان لما يصلحه واتقى ما يضره

عبد النور

النوع:

المعنى:

هو الهادي الذي يبصر بنوره ذو النهاية ويرشد بهداه ذو الغواية

عبد المانع

النوع:

المعنى:

هو الذي يمنع ما أراد منعه، فيمنع العطاء عن قوم والبلاء عن آخرين

عبد المغني

النوع:

المعنى:

هو الذي أغنى الخلق بأن جعل لهم أموالاً وبنين

عبد الغني

النوع:

المعنى:

هو الذي استغنى عن الخلق، فهو الغني وهم الفقراء إليه

عبد الجامع

النوع:

المعنى:

هو الذي يجمع الخلق ليوم الحساب

عبد المقسط

النوع:

المعنى:

هو العادل في حكمه

عبد الرؤوف

النوع:

المعنى:

هو الذي تكثر رحمته بعباده

عبد العفو

النوع:

المعنى:

هو الذي يصفح عن الذنب

عبد المنتقم

النوع:

المعنى:

هو الذي ينتصر من أعدائه ويجازيهم بالعذاب على معاصيهم

عبد التواب

النوع:

المعنى:

هو الذي يقبل رجوع عبده إليه

عبد البر

النوع:

المعنى:

هو المحسن إلى خلقه، المصلح لأحوالهم

عبد المتعالي

النوع:

المعنى:

تقول اللغة يتعالى أى يترفع على ، الله المتعالى هو المتناهى فى علو ذاته عن جميع مخلوقاته ، المستغنى بوجوده عن جميع كائناته

عبد الوالـي

النوع:

المعنى:

الله الوالى هو المالك للأشياء ، المستولى عليها ، فهو المتفرد بتدبيرها أولا ، والمتكفل والمنفذ للتدبير ثانيا ، والقائم عليها بالإدانة والإبقاء ثالثا

عبد الباطن

النوع:

المعنى:

الباطن سبحانه بمعنى المحتجب عن عيون خلقه ، وأن كنه حقيقته غير معلومة للخلق

عبد الظاهر

النوع:

المعنى:

الظاهر لغويا بمعنى ظهور الشىء الخفى وبمعنى الغالب ، والله الظاهر لكثرة البراهين الظاهرة والدلائل على وجود إلهيته وثبوت ربوبيته وصحة وحدانيته

عبد الآخر

النوع:

المعنى:

هو الباقى سبحانه بعد فناء خلقه ، الدائم بلا نهاية

عبد الأول

النوع:

المعنى:

الأول لغويا بمعنى الذى يترتب عليه غيره ، والله الأول بعنى الذى لم يسبقه فى الوجود شىء ، هو المستغنى بنفسه

عبد المؤخر

النوع:

المعنى:

هو الذى يؤخرالأشياء فيضعها فى مواضعها ، والمؤخر فى حق الله تعالى الذى يؤخر المشركين والعصاة ويضرب الحجاب بينه وبينهم

عبد المقدم

النوع:

المعنى:

المقدم لغويا بمعنى الذى يقدم الأشياء ويضعها فى موضعها ، والله تعالى هو المقدم الذى قدم الأحباء وعصمهم من معصيته

عبد المقتدر

النوع:

المعنى:

المقتدر فهو الذى يقدر على إصلاح الخلائق على وحه لا يقدر عليه غيره فضلا منه وإحسانا

عبد القادر

النوع:

المعنى:

الله القادر الذى يقدر على أيجاد المعدوم وإعدام الموجود

عبد الصمد

النوع:

المعنى:

الصمد فى اللغة بمعنى القصد وأيضا بمعنى الذى لا جوف له ، والصمد فى وصف الله تعالى هو الذى صمدت اليه الأمور ، فلم يقض فيها غيره ، وهو صاحب الأغاثات عند الملمات

عبد الواحد

النوع:

المعنى:

الواحد فى اللغة بمعنى الفرد الذى لم يزل وحده ولم يكن معه أحد ، والواحد بمعنى الأحد وليس للأحد جمع ، والله تعالى واحد لم يرضى بالوحدانية لأحد غيره

عبد الماجد

النوع:

المعنى:

الماجد فى اللغة بمعنى الكثير الخير الشريف المفضال ، والله الماجد من له الكمال المتناهى والعز الباهى ، الذى بعامل العباد بالكرم والحود ، والماجد تأكيد لمعنى

الواجد أى الغنى المغنى

عبد الواجد

النوع:

المعنى:

الواجد فيه معنى الغنى والسعة ، والله الواجد الذى لا يحتاج الى شىء وكل الكمالات موجودة له مفقودة لغيره ، إلا إن أوجدها هو بفضله ، وهو وحده نافذ المراد

عبد القيوم

النوع:

المعنى:

اللغة تقول أن القيوم و السيد ، والله القيوم بمعنى القائم بنفسه مطلقا لا بغيره ، ومع ذلك يقوم به كل موجود ، ولا وجود أو دوام وجود لشىء إلا به

عبد الحـي

النوع:

المعنى:

الحياة فى اللغة هى نقيض الموت ، و الحى فى صفة الله تعالى هو الباقى حيا بذاته أزلا وأبدا ، والأزل هو دوام الوجود فى الماضى ، والأبد هو دوام الوجود فى المستقبل

عبد المميت

النوع:

المعنى:

والله المميت والموت ضد الحياة ، وهو خالق الموت وموجهه على من يشاء من الأحياء متى شاء وكيف شاء ، ومميت القلب بالغفلة ، والعقل بالشهوة

عبد المحيي

النوع:

المعنى:

الله المحيى الذى يحيى الأجسام بإيجاد الأرواح فيها ، وهو محي الحياة ومعطيها لمن شاء ، ويحيى الأرواح بالمعارف ، ويحيى الخلق بعد الموت يوم القيامة

عبد المعيد

النوع:

المعنى:

المعيد لغويا هو الرجوع الى الشىء بعد الانصراف عنه ، وفى سورة القصص ( ان الذى فرض عليك القرآن لرادك الى معاد ) ، أى يردك الى وطنك وبلدك ، والميعاد هو الآخرة

عبد المبدئ

النوع:

المعنى:

المبدىء لغويا بمعنى بدأ وابتدأ ،والأيات القرآنية التى فيها ذكر لاسم المبدىء والمعيد قد جمعت بينهما ، والله المبدىء هو المظهر الأكوان على غير مثال ، الخالق

للعوالم على نسق الكمال

عبد المحصي

النوع:

المعنى:

المحصى لغويا بمعنى الإحاطة بحساب الأشياء وما شأنه التعداد ، الله المحصى الذى يحصى الأعمال ويعدها يوم القيامة ، هو العليم بدقائق الأمور ، واسرار المقدور

عبد الحميد

النوع:

المعنى:

الحميد لغويا هو المستحق للحمد والثناء ، والله تعالى هو الحميد ،بحمده نفسه أزلا ، وبحمده عباده له أبدا ، الذى يوفقك بالخيرات ويحمدك عليها ، ويمحو عنك السيئات

عبد الولـي

النوع:

المعنى:

الولى فى اللغة هو الحليف والقيم بالأمر ، والقريب و الناصر والمحب ، والولى أولا : بمعنى المتولى للأمر كولى اليتيم ، وثانيا : بمعنى الناصر ، والناصر للخلق

فى الحقيقة هو الله تبارك وتعالى ، ثالثا : بمعنى المحب

عبد الرقيب

النوع:

المعنى:

الرقيب فى اللغة هو المنتظر والراصد، والرقيب هو الله الحافظ الذى لا يغيب عنه شىء ، ويقال للملك الذى يكتب أعمال العباد ( رقيب )

عبد الكريم

النوع:

المعنى:

الكريم فى اللغة هو الشىء الحسن النفيس ، وهو أيضا السخى النفاح ، والفرق بين الكريم والسخى أن الكريم هو كثير الإحسان بدون طلب ، والسخى هو المعطى عند السؤال

عبد الجليل

النوع:

المعنى:

الجليل هو الله ، بمعنى الغنى والملك والتقدس والعلم والقدرة والعزة والنزاهة ، إن صفات الحق أقسام صفات جلال : وهى العظمة والعزة والكبرياء والتقديس وكلها ترجع

الى الجليل

عبد الحسيب

النوع:

المعنى:

الحسيب فى اللغة هو المكافىء .والاكتفاء .والمحاسب . والشريف الذى له صفات الكمال ، والله الحسيب بمعنى الذى يحاسب عباده على أعمالهم ، والذى منه كفاية العباده

وعليه الاعتماد

عبد المقيت

النوع:

المعنى:

القوت لغويا هو مايمسك الرمق من الرزق ، والله المقيت بمعنى هو خالق الأقوات وموصلها للأبدان وهى:الأطعمة والى القلوب وهى :المعرفة

عبد الحفيظ

النوع:

المعنى:

الحفيظ فى اللغة هى صون الشىء من الزوال ، والله تعالى حفيظ للأشياء بمعنى أولا :أنه يعلم جملها وتفصيلها علما لا يتبدل بالزوال ، وثانيا :هو حراسة ذات الشىء

وجميع صفاته وكمالاته عن العدم

عبد الكبير

النوع:

المعنى:

الكبير هو العظيم ، والله تعالى هو الكبير فى كل شىء على الإطلاق وهوالذى مبر وعلا فى “ذاته” و “صفاته” و”افعاله” عن مشابهة مخلوقاته

عبد العلي

النوع:

المعنى:

العلو هو ارتفاع المنزلة ، والعلى من أسماء التنزيه ، فلا تدرك ذاته ولا تتصور صفاته أو ادراك كماله ، والفرق بين العلى .. والمتعالى أن العلى هو ليس فوقه شىء

فى المرتبة أو الحكم

عبد الشكور

النوع:

المعنى:

الشكر فى اللغة هى الزيادة ، يقال شكر فى الأرض إذا كثر النبات فيها ، والشكور هو كثير الشكر ، والله الشكور الذى ينمو عنده القليل من أعمال العبد فيضاعف له

الجزاء

عبد الغفور

النوع:

المعنى:

الغفور من الغفر وهو الستر ، والله هو الغفور بغفر فضلا وإحسانا منه ، هو الذى إن تكررت منك الإساءة وأقبلت عليه فهو غفارك وساترك ، لتطمئن قلوب العصاة ، وتسكن

نفوس المجرمين

عبد العظيم

النوع:

المعنى:

العظيم لغويا بمعنى الضخامة والعز والمجد والكبرياء ، والله العظيم أعظم من كل عظيم لأن العقول لا يصل الى كنة صمديته ، والأبصار لا تحيط بسرادقات عزته

عبد الحليم

النوع:

المعنى:

الحليم لغويا : الأناة والتعقل ، والحليم هو الذى لا يسارع بالعقوبة ، بل يتجاوز الزلات ويعفو عن السيئات

عبد الخبير

النوع:

المعنى:

الله هو الخبير ، الذى لا يخفى عليه شىء فى الأرض ولا فى السماء ، ولا تتحرك حركة إلا يعلم مستقرها ومستودعها . والفرق بين العليم والخبير ، أن الخبير بفيد العلم

، ولكن العليم إذا كان للخفايا سمى خبيرا

عبد اللطيف

النوع:

المعنى:

اللطيف فى اللغة لها ثلاث معانى الأول : أن يكون عالما بدقائق الأمور ، الثانى : هو الشىء الصغير الدقيق ، الثالث : أطيف إذا رفق به وأوصل اليه منافعه التى لا

يقدر على الوصول اليها بنفسه

عبد العدل

النوع:

المعنى:

العدل من أسماء الله الحسنى ، هو المعتدل ، يضع كل شىء موضعه

عبد الحكم

النوع:

المعنى:

الحكم لغويا بمعنى المنع ، والحكم اسم من السماء الله الحسنى ، هو صاحب الفصل بين الحق والباطل ، والبار والفاجر ، والمجازى كل نفس بما عملت ، والذى يفصل بين

مخلوقاته بما شاء

عبد البصير

النوع:

المعنى:

البصر هو العين ، أو حاسة الرؤية ، والبصيرة عقيدة القلب ، والبصير هو الله تعالى ، يبصر خائنة الأعين وما تخفى الصدور ، الذى يشاهد الأشياء كلها ، ظاهرها وخافيها

عبد السميع

النوع:

المعنى:

الله هو السميع ، أى المتصف بالسمع لجميع الموجودات دون حاسة أو آلة ، هو السميع لنداء المضطرين ، وحمد الحامدين ، وخطرات القلوب وهواجس النفوس

عبد المذل

النوع:

المعنى:

الذل ما كان عن قهر ، والدابة الذلول هى المنقادة غير متصعبة ، والمذل هو الذى يلحق الذل بمن يشاء من عباده ، إن من مد عينه الى الخلق حتى أحتاج اليهم ، وسلط

عليه الحرص حتى لا يقنع بالكفاية

عبد المعز

النوع:

المعنى:

المعز هو الذى يهب العز لمن يشاء ، الله العزيز لأنه الغالب القوى الذى لا يغلب ، وهوالذى يعز الأنبياء بالعصمة والنصر ، ويعز الأولياء بالحفظ والوجاهه ، ويعز

المطيع ولو كان فقيرا

عبد الرافع

النوع:

المعنى:

الرافع سبحانه هو الذى يرفع اوليائه بالنصر ، ويرفع الصالحين بالتقرب ، ويرفع الحق ، ويرفع المؤمنين بالإسعاد

عبد الخافض

النوع:

المعنى:

الخفض ضد الرفع ، وهو الانكسار واللين ، الله الخافض الذى يخفض بالأذلال أقواما ويخفض الباطل ، والمذل لمن غضب عليه

عبد الباسط

النوع:

المعنى:

بسط بالسين أو بالصاد هى نشره ، ومده ، وسره ، الباسط من أسماء الله الحسنى معناه الموسع للأرزاق لمن شاء من عباده ، وأيضا هو مبسط النفوس بالسرور والفرح

عبد القابض

النوع:

المعنى:

القبض هو الأخذ ، وجمع الكف على شىء ، و قبضه ضد بسطه، الله القابض معناه الذى يقبض النفوس بقهره والأرواح بعدله ، والأرزاق بحكمته ، والقلوب بتخويفها من جلاله

عبد العليم

النوع:

المعنى:

العليم لفظ مشتق من العلم ، وهوأدراك الشىء بحقيقته ، وسبحانه العليم هو المبالغ فى العلم ، فعلمه شامل لجميع المعلومات محيط بها ، سابق على وجودها ، لا تخفى

عليه خافية ، ظاهرة وباطنة

عبد الفتاح

النوع:

المعنى:

الفتح ضد الغلق ، وهو أيضا النصر ، والاستفتاح هو الاستنصار ، والفتاح مباغة فى الفتح وكلها من أسماء الله تعالى ، الفتاح هو الذى بعنايته ينفتح كل مغلق

عبد الرزاق

النوع:

المعنى:

الرزاق من الرزق ، وهو معطى الرزق ، ولا تقال إلا لله تعالى . والأرزاق نوعان، ” ظاهرة ” للأبدان ” كالأكل ، و ” باطنة ” للقلوب والنفوس كالمعارف والعلوم ، والله

اذا أراد بعبده خيرا رزقه علما هاديا

عبد الوهاب

النوع:

المعنى:

الهبة أن تجعل ملكك لغيرك دون عوض ، ولها ركننان أحدهما التمليك ، والأخر بغير عوض ، والواهب هو المعطى ، والوهاب مبالغة من الوهب ، والوهاب والواهب من أسماء

الله الحسنى ، يعطى الحاجة بدون سؤال

عبد القهار

النوع:

المعنى:

القهر فى اللغة هو الغلبة والتذليل معا ، وهو الإستيلاء على الشىء فىالظاهر والباطن .. والقاهر والقهار من صفات الله تعالى وأسمائه ، والقهار مبالغة فى القاهر

فالله هو الذى يقهر خلقه بسلطانه وقدرته

عبد المصور

النوع:

المعنى:

تقول اللغة التصوير هو جعل الشىء على صورة ، والصورة هى الشكل والهيئة

عبد البارئ

النوع:

المعنى:

تقول اللغة البارىء من البرء ، وهو خلوص الشىء من غيره ، مثل أبرأه الله من مرضه

عبد الخالق

النوع:

المعنى:

الخلق فى اللغة بمعنى الإنشاء ..أو النصيب لوافر من الخير والصلاح . والخالق فى صفات الله تعالى هو الموجد للأشياء ، المبدع المخترع لها على غير مثال سبق

عبد المتكبر

النوع:

المعنى:

المتكبر ذو الكبرياء ، هو كمال الذات وكمال الوجود ، والكبرياء والعظمة بمعنى واحد ، فلا كبرياء لسواه ، وهو المتفرد بالعظمة والكبرياء ، المتعالى عن صفات الخلق

عبد الجبار

النوع:

المعنى:

اللغة تقول : الجبر ضد الكسر ، واصلاح الشىء بنوع من القهر ، يقال جبر العظم من الكسر ، وجبرت الفقير أى أغنيته ، كما أن الجبار فى اللغة هو العالى العظيم

عبد العزيز

النوع:

المعنى:

العز فى اللغة هو القوة والشدة والغلبة والرفعة و الأمتناع ، والتعزيز هو التقوية

عبد المهيمن

النوع:

المعنى:

الهيمنة هى القيام على الشىء والرعاية له ، والمهيمن هو الرقيب أو الشاهد ، والرقيب اسم من أسماء الله تبارك وتعالى معناه الرقيب الحافظ لكل شىء

عبد المؤمن

النوع:

المعنى:

الإيمان فى اللغة هو التصديق ، ويقال آمنه من الأمان ضد الخوف ، والله يعطى الأمان لمن استجار به واستعان

عبد السلام

النوع:

المعنى:

تقول اللغة هو الأمان والاطئنان ، والحصانة والسلامة ، ومادة السلام تدل على الخلاص والنجاة ، وأن القلب السليم هو الخالص من العيوب ، والسلم (بفتح السين أو

كسرها ) هو المسالمة وعدم الحرب

عبد القدوس

النوع:

المعنى:

تقول اللغة أن القدس هو الطهارة ، والأرض المقدسة هى المطهرة ، والبيت المقدس :الذى يتطهر فيه من الذنوب

عبد الملك

النوع:

المعنى:

الملك هو الظاهر بعز سلطانه ، الغنى بذاته ، المتصرف فى أكوانه بصفاته ، وهو المتصرف بالأمر والنهى ، أو الملك لكل الأشياء

عبد الرحيم

النوع:

المعنى:

مشتق من الرحمة ، والرحمة فى الأصل رقة فى القلب تستلزم التفضل والإحسان، والرحيم تستعمل فى غيره وهو الذى كثرت رحمته ، وقيل أن الله رحمن الدنيا ورحيم الآخرة

عبد الرحمن

النوع:

المعنى:

مشتق من الرحمة ، والرحمة فى الأصل رقة فى القلب تستلزم التفضل والإحسان، ولا يطلق الرحمن إلا على الله تعالى ، إذ هو الذى وسع كل شىء رحمة

عبد الله

النوع:

المعنى:

هو الاسم الذى تفرد به الحق سبحانه وخص به نفسه ، وجعله أول أسمائه واضافها كلها اليه ولم يضفه الى إسم منها ، فكل ما يرد بعده يكون نعتا له وصفة ،وهو إسم يدل

دلالة العلم على الإله

وهذه مجرد نصيحة لمن رزق بمولود فليسمي مولوده الجديد بأحد هذه الاسماء الراءعة

مع تحيات العبد الفقير الي الله رشدي جاد

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: