قال صلى الله عليه وسلم في الحديث القدسي الذي يرويه عن ربه تبارك وتعالى أنه قال إذا ابتليتُ عبدِ بحبيبتيه فَصَبَرَ عوضته عنهما الجنة

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

كيف أكتب بحث

مقدمة:

 

مما لا شك فيه أن للبحث أهمية كبيرة في جميع المجالات، ولهذا نجد أن الدول المتطورة بشكل عام، والمؤسسات التعليمية بشكل خاص، توليه اهتماماً كبيراً، وقد تجعله

شرطاً أساساً للحصول على الشهادة أو الدرجة العلمية.

والبحث الجيد، غالباً ما تكون غايته هي الوصول إلى أمر لم يكن موجوداً أو غير متيسر، فليس الهدف منه إذن الوصول للمفقود فقط، بل تيسير الوصول للمفقود أيضاً،

لهذا يجب أن تكون للبحث أهدافاً محدد، وأن تكون له أصول علمية صحيحة يقوم عليها، وطرق بحث دقيقة يعتمد عليها الباحث خلال كتابته للبحث، ولذا فإن الباحث لابد

وأن يتحلى بصفات منها:

 

1- الصدق:

 

الباحث مطالب التزام الصدق والأمانة، خصوصاً عند نقل آراء الغير من العلماء والباحثين، وهذا للأسف ما نفتقده في البحوث العلمية في هذه الأيام.

 

2- الصبر:

 

إن الباحث يواجه صعوبات أثناء البحث وتقصي أبعاد الموضوع، فلا يستطيع الإجادة والإفادة من بحثه إلا إذا كان صبوراً. كما أن الصبر مطلوب قبل أن يصدر الباحث حكمه

على قضية معينة، فيساعده على التثبت والعدالة وجمع الأدلة الكافية.

 

3- البعد عن الأهواء الشخصية:

 

إن الباحث مطالب بوصف موضوعه أو الظاهرة التي هو بصدد دراستها وصفاً موضوعياً، بعيداً عن التميز والآراء الشخصية، كما أن الباحث الذي ينظر إلى البحث من خلال

رواية معينة لا يستطيع التواصل إلى نتائج صحيحة ومفيدة له ولغيره

 

اختيار الموضوع:

 

إن أول ما يقوم به الباحث في بحثه هو تحديد موضوع الدراسة، وذلك لا يكون

بمحض الصدفة، بل عليه أن يكثر من القراءة في المصادر، والمراجع والرسائل العلمية قبل تحديد الموضوع المناسب. وعند اختيار الموضوع يجب أن ينطلق من قاعدة تصورية

سليمة، وعليه أن يحدد المجتمع قبل تحديد الموضوع، وأن يحدد الأجواء التي تحتوي الموضوع.

 

البناء الهيكلي للبحث:

 

1-واجهة البحث ( الغلاف ):

 

وهي الصفحة الخارجية في البحث، وهي تضم البيانات التالية ( مكان البحث والاسم والكلية والقسم، وعنوان البحث كاملاً، وتحديد الجهة المقدم إليها، واسم الطالب،

وتاريخ تقديم البحث، وأفضل أن يحدد الفصل الدراسي والسنة).

 

2- صفحة الإهداء أو الشكر والتقدير:

 

أما بالنسبة للشكر والتقدير، فالباحث له الخيار في وضع الشكر والتقدير في أي وقت، وهو عادة يأخذ صفحة مستقلة.

 

وأول من يشكر، المؤسسة التي فيها الباحث، ثم الكلية، ثم الأشخاص الذين أعانوه وساعدوه في كتابة البحث، ثم العاملين في المكتبات وإن كان لهم إسهام في ذلك، فعلا

الباحث أن لا يبالغ في الشكر أو أن يذكر بعض الشخصيات التي لم يكن لها دور في سير البحث.

 

3-مقدمة البحث:

 

إن المقدمة ضرورية جداً للبحث فهي التي تهيىء القارىء للتفاعل مع البحث، إذ أنها المدخل الحقيقي والبوابة الرئيسية له، ويجب أن تعطي تصوراً عن البحث في وقت

قصير، فهي محصلة البحث وتوجهاته، وحيث تعكس صورة حقيقية عنه وتبين طبيعة البحث والباحث، والمقدمة عقد شرعي كما يقول أحد المتخصصين بين الباحث القارىء.

 

ولكم هذا الرابط لذي سيأخذكم إلي عالم الابحاث والدراسا

http://www.neelwafurat.com/specialized_publications.aspx?search=books ت

مع تحيات رشدي جاد

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: