قال صلى الله عليه وسلم في الحديث القدسي الذي يرويه عن ربه تبارك وتعالى أنه قال إذا ابتليتُ عبدِ بحبيبتيه فَصَبَرَ عوضته عنهما الجنة

الكفيف والحب

بسم الله الرحمن الرحيم
*************************
درجت الثقافة الإنسانية على أن الحب شعور إنساني يبدأ أحيانا بالنظرة الأولى، وعزت بعض الثقافات الحب إلى النظر إلى المحبوب ورؤيته بالعينين، والإشكال هنا: كيف يحب فاقد البصر؟ وكيف له أن يشبه محبوبته بالقمر وإن لم يرى من القمر شيئا، بل ما كان له أن يعرفه إلا بتواتر الأخبار أن هناك شيء يسمى القمر وأنه بهي الهيئة في بدره؟ وإن كان الغزل الصريح الموجود في الشعر الإنساني لا يصور من المحبوبة إلا ظاهرها الجسدي وهيئتها في الكلام والمشي والتدلل، فكيف للكفيف أن يجتذبه جمال محبوبته؟ وكيف له أن يرى جمالها فيقع في حبها كما هو الحال مع غيره من المبصرين؟ وكيف يقدّر الكفيف جمال محبوبته بالقدر الذي تنتظره هي منه؟ ومن هذه التساؤلات خلصت الثقافات البشرية إلى عجز الكفيف عن الحب والغرام، وظلمته ظلما بيّنا حتى بعد مطالعة أشعار “بشار بن بُرد” الذي كان ماجنا وإن كان ضريرا! فما حقيقة الحب عند المكفوفين؟

يقول بشار بن بُرد:

* يا قومي أذني لبعض الحي عاشقةٌ والأذنُ تعشَقُ قبلَ العين أحيانا
* قالوا بمن لا ترى تهذِي؟ فقلت لهم الأذنُ كالعين توَفِّي القلبَ ما كانا

ففي البيت الأول يصرح لنا بشار بأن الأذن قد تقود صاحبها وتجذبه للعشق قبل عينه أو بدلا منها، فكما أن للوجه علامات عند الابتسام والتجهم والعُبوس والمرح والخجل والتمرد، فإن لصوت الإنسان خصائص تميزه عند أي من تلك المشاعر أيضا، فيستشعر الكفيف بانفراج الشفتين عند الابتسام وبحة الصوت عند الخجل وضم الأسنان عند العبَس وسرعة الكلام وكثرته عند المرح والسرور وقلة الكلام وحدّته عند التجهم والغضب وبطء الكلام وتقطعه عند التأمل والتفكير وما إلى ذلك. أما البيت الثاني فيلخص لنا حوار دار بين عامة القوم وبين الشاعر الكفيف، فلما تعجب منه قومه ورموه بالهذي عندما أضحى يصرح بعشقه، ثبت لنا أن مضمون الثقافة الإنسانية هنا وهناك لا يكاد يقنع بأن للكفيف حس مرهف وأن له قدرة كبيرة على الحب وجذب المحبوب، فقولهم “لا ترى” و”تهذي” يربط بين الرؤية والحب، فمن رأى أحب، ومن لم يرى هذَى! وهو قانون خاطئ، لأن “الأذن تعشق قبل العين أحيانا” فكم من ناظر لا يحب بقدر ما يبغض، وكم من سامع أحب قبل أن يرى! وبهذين البيتَين يلخص لنا بشار الخلاف القائم بين ثقافة عموم الناس لسطحيتهم عند الشعور بالحب والتعبير عنه، وطبيعة الكفيف التي تحب إن سمعت أو شعرت بالحب.

ولا يقف حب فاقد البصر لمحبوبته عند سماع صوتها، وإنما الحب يتأتى للإنسان عندما يجد في محبوبته من الصفات التي يدركها ما يتمنى فقد يجد الكفيف في محبوبته ريحا طيبة أو أسلوب عذب في الكلام أو ضحكة رصينة أو موقف ذات طبيعة خاصة. وخلاصة القول أن الكفيف إن كان قد حُرِم البصر، فإن لديه من مقومات الحب ما يجعله يحيى سعيدا هانئا سواء كان محبا أو محبوبا.

_________________
لا اله الا الله
محمد رسول الله

Comments on: "الكفيف والحب" (2)

  1. انا اخذت زوجي وهو كفيف عن حب وهو من بلد وانا من بلد اخر ونحن نحيا حياة سعيدة والحمدالله
    الكفيف شخص م هف المشاعر فهو لا يري لكن مشاعره جياشة وحساس

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: